افتتاح مهرجان المسرح المحترف الـ14

دورة العودة والتحدي

انطلق المهرجان الوطني الـ 14 للمسرح المحترف، اليوم الخميس 11 مارس، بالمسرح الوطني الجزائري في الجزائر العاصمة، وسط تطبيق صارم لإجراءات السلامة الصحية التي فرضها انتشار وباء كورونا، وجاءت الدورة الجديدة بعد غياب أكثر من سنتين، متحدية الظروف الصحية الجديدة..

وأعلنت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة خلال كلمتها، بالمناسبة، عن تخصيص يوم 8 جانفي يوما وطنيا للمسرح الوطني، وهو التاريخ المصادف لذكرى تأميم المسرح الوطني في 1963.

واستهل الحفل بكلمة ألقاها محافظ المهرجان محمد يحياوي، ذكر فيها جديد دورة 2021، يتعلق الأمر باستعانة المهرجان بلجنة انتقاء العروض، والتي فصلت في التي تشارك في المسابقة الرسمية، ثم استعرض البرنامج العام للتظاهرة التي تستمر إلى 21 مارس الجاري.

وقال المحافظ إنه إلى جانب العروض، أدرجت مجموعة من الندوات الفكرية، الأولى حول “مساهمة التعاونيات المسرحية في الحركة المسرحية الجزائرية”، الثانية عنوانها ندوة المتوجين، سيكون لقاء مع المخرجين الفائزين في المهرجان الوطني للمسرح المحترف، أما الندوة الثالثة ستتناول دور المهرجانات في ترقية الفعل المسرحي في الجزائر. ويشرف عبد الرزاق بوكبة على البرنامج الأدبي المرافق للمهرجان، بما في ذلك جلسات بيع بالتوقيع. كما ستنظم ورشات تكوينية في المسرح الإذاعي  مسرح الطفل والسينوغرافيا.

وجرى، بالمناسبة نفسها، تكريم كل من الفنان الراحل محمود بوحموم، والفنان حميد عاشوري، والممثلة ليديا لعريني، وتقني الإضاءة مختار موفق. وانتهى الحفل بتقديم عرض كوريغرافي عنوانه “كرسي المهرجان” صممه الفنان رياض بروال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *